الإصحاح الحادي عشر

11: 1 و كان يفتاح الجلعادي جبار باس و هو ابن امراة زانية و جلعاد ولد يفتاح

11: 2 ثم ولدت امراة جلعاد له بنين فلما كبر بنو المراة طردوا يفتاح و قالوا له لا ترث في بيت ابينا لانك انت ابن امراة اخرى

11: 3 فهرب يفتاح من وجه اخوته و اقام في ارض طوب فاجتمع الى يفتاح رجال بطالون و كانوا يخرجون معه

11: 4 و كان بعد ايام ان بني عمون حاربوا اسرائيل

11: 5 و لما حارب بنو عمون اسرائيل ذهب شيوخ جلعاد لياتوا بيفتاح من ارض طوب

11: 6 و قالوا ليفتاح تعال و كن لنا قائدا فنحارب بني عمون

11: 7 فقال يفتاح لشيوخ جلعاد اما ابغضتموني انتم و طردتموني من بيت ابي فلماذا اتيتم الي الان اذ تضايقتم

11: 8 فقال شيوخ جلعاد ليفتاح لذلك قد رجعنا الان اليك لتذهب معنا و تحارب بني عمون و تكون لنا راسا لكل سكان جلعاد

11: 9 فقال يفتاح لشيوخ جلعاد اذا ارجعتموني لمحاربة بني عمون و دفعهم الرب امامي فانا اكون لكم راسا

11: 10 فقال شيوخ جلعاد ليفتاح الرب يكون سامعا بيننا ان كنا لا نفعل هكذا حسب كلامك

11: 11 فذهب يفتاح مع شيوخ جلعاد و جعله الشعب عليهم راسا و قائدا فتكلم يفتاح بجميع كلامه امام الرب في المصفاة

11: 12 فارسل يفتاح رسلا الى ملك بني عمون يقول ما لي و لك انك اتيت الي للمحاربة في ارضي

11: 13 فقال ملك بني عمون لرسل يفتاح لان اسرائيل قد اخذ ارضي عند صعوده من مصر من ارنون الى اليبوق و الى الاردن فالان ردها بسلام

11: 14 و عاد ايضا يفتاح و ارسل رسلا الى ملك بني عمون

11: 15 و قال له هكذا يقول يفتاح لم ياخذ اسرائيل ارض مواب و لا ارض بني عمون

11: 16 لانه عند صعود اسرائيل من مصر سار في القفر الى بحر سوف و اتى الى قادش

11: 17 و ارسل اسرائيل رسلا الى ملك ادوم قائلا دعني اعبر في ارضك فلم يسمع ملك ادوم فارسل ايضا الى ملك مواب فلم يرض فاقام اسرائيل في قادش

11: 18 و سار في القفر و دار بارض ادوم و ارض مواب و اتى من مشرق الشمس الى ارض مواب و نزل في عبر ارنون و لم ياتوا الى تخم مواب لان ارنون تخم مواب

11: 19 ثم ارسل اسرائيل رسلا الى سيحون ملك الاموريين ملك حشبون و قال له اسرائيل دعني اعبر في ارضك الى مكاني

11: 20 و لم يامن سيحون لاسرائيل ان يعبر في تخمه بل جمع سيحون كل شعبه و نزلوا في ياهص و حاربوا اسرائيل

11: 21 فدفع الرب اله اسرائيل سيحون و كل شعبه ليد اسرائيل فضربوهم و امتلك اسرائيل كل ارض الاموريين سكان تلك الارض

11: 22 فامتلكوا كل تخم الاموريين من ارنون الى اليبوق و من القفر الى الاردن

11: 23 و الان الرب اله اسرائيل قد طرد الاموريين من امام شعبه اسرائيل افانت تمتلكه

11: 24 اليس ما يملكك اياه كموش الهك تمتلك و جميع الذين طردهم الرب الهنا من امامنا فاياه نمتلك

11: 25 و الان فهل انت خير من بالاق بن صفور ملك مواب فهل خاصم اسرائيل او حاربهم محاربة

11: 26 حين اقام اسرائيل في حشبون و قراها و عروعير و قراها و كل المدن التي على جانب ارنون ثلاث مئة سنة فلماذا لم تستردها في تلك المدة

11: 27 فانا لم اخطئ اليك و اما انت فانك تفعل بي شرا بمحاربتي ليقض الرب القاضي اليوم بين بني اسرائيل و بني عمون

11: 28 فلم يسمع ملك بني عمون لكلام يفتاح الذي ارسل اليه

11: 29 فكان روح الرب على يفتاح فعبر جلعاد و منسى و عبر مصفاة جلعاد و من مصفاة جلعاد عبر الى بني عمون

11: 30 و نذر يفتاح نذرا للرب قائلا ان دفعت بني عمون ليدي

11: 31 فالخارج الذي يخرج من ابواب بيتي للقائي عند رجوعي بالسلامة من عند بني عمون يكون للرب و اصعده محرقة

11: 32 ثم عبر يفتاح الى بني عمون لمحاربتهم فدفعهم الرب ليده

11: 33 فضربهم من عروعير الى مجيئك الى منيت عشرين مدينة و الى ابل الكروم ضربة عظيمة جدا فذل بني عمون امام بني اسرائيل

11: 34 ثم اتى يفتاح الى المصفاة الى بيته و اذا بابنته خارجة للقائه بدفوف و رقص و هي وحيدة لم يكن له ابن و لا ابنة غيرها

11: 35 و كان لما راها انه مزق ثيابه و قال اه يا بنتي قد احزنتني حزنا و صرت بين مكدري لاني قد فتحت فمي الى الرب و لا يمكنني الرجوع

11: 36 فقالت له يا ابي هل فتحت فاك الى الرب فافعل بي كما خرج من فيك بما ان الرب قد انتقم لك من اعدائك بني عمون

11: 37 ثم قالت لابيها فليفعل لي هذا الامر اتركني شهرين فاذهب و انزل على الجبال و ابكي عذراويتي انا و صاحباتي

11: 38 فقال اذهبي و ارسلها الى شهرين فذهبت هي و صاحباتها و بكت عذراويتها على الجبال

11: 39 و كان عند نهاية الشهرين انها رجعت الى ابيها ففعل بها نذره الذي نذر و هي لم تعرف رجلا فصارت عادة في اسرائيل

11: 40 ان بنات اسرائيل يذهبن من سنة الى سنة لينحن على بنت يفتاح الجلعادي اربعة ايام في السنة